الأردن

الأردن

snapshot_ar1.png

 

الأردن بلدٌ غير ساحلي تقريبًا بلغ عدد سكانه 9.9 مليون نسمة في عام 2018، بعد ان كان عدد سكانه 5.5 مليون نسمة في عام 2000،[1] ومسجلًا معدل نموّ سنوي يصلُ إلى 5.3%. تعتبر نسبة التحضّر في الأردن مرتفعة للغاية، حيث كان أكثر من 91% من سكانها يعيشون في مناطق حضرية في عام 2018. بالترافق مع استقرار معدل الخصوبة في البلاد بحدود 3.3 ولادات وارتفاع متوسط العمر المتوقع عند الولادة الذي وصل إلى 74 عاما في عام 2015،[2] فإن الشريحة السكانية التي تقل أعمارها عن اربعة و عشرون عامًا وصلت إلى 55.2% في عام 2015.[1]


استنادًا إلى أحدث البيانات المتاحة في عام 2018، يعاني 1.3% من سكان الأردن من فقر متعدد الأبعاد في حين يعدّ 1.0% منهم معرّضون لحالة الفقر المتعدد الأبعاد.[3]


يعتبر معدل الإلمام بالقراءة والكتابة لدى البالغين الأردنيين الأعلى بين الدول العربية، وذلك وفقًا لعام 2015 حين وصل إلى حدود 98%. بحسب أحدث البيانات المتاحة حول معدلات الالتحاق الإجمالية والتي تعود إلى عام 2014، تراجع معدل الالتحاق بالتعليم الأساسي من 102.5% في عام 2000 إلى 97.3% في عام 2014، في حين ارتفع معدل الالتحاق بالتعليم الجامعي من 28.3% إلى 36.3% بين عامي 2000 و 2016. كذلك، وصل مؤشر التكافؤ بين الجنسين في التعليم الأساسي والجامعي إلى 1.0 و1.1 على التوالي في عام 2016.[4]


الأردن هو إحدى الدول ذات الدخل المتوسط الأعلى[5] بلغ الناتج المحلي الإجمالي (بحسب مماثلات القوة الشرائية والأسعار الثابتة لعام 2011) فيها 80.8 مليار دولار دولي والدخل القومي الإجمالي للفرد الواحد (بحسب مماثلات القوة الشرائية) 9,110 دولار دولي في عام 2017.[4] شكّلت الخدمات المالية والتأمين والعقارات والأعمال المحرّك الرئيسي لنمو اقتصادها في عام 2015، وذلك بنسبة 17.6% من ناتجها المحلي الإجمالي.[2]


بلغ معدّل نمو الناتج المحلي الإجمالي في الأردن 2.5% في عام 2018. وبسبب تراجع أسعار الوقود والنقل، انخفضت نسبة التضخّم إلى - 0.9% في عام 2015, و لكن ارتفع الى 1.5% في عام 2018. على الصعيد المالي، تقلّص العجز النقدي من 5.3% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2015 الى 0.4% من الناتج المحلي الاجمالي في عام 2018.[6] مع العلم أن الهبات الأجنبية، كنسبة مئوية من إجمالي العائدات، ارتفعت من 12.5% في عام 2013 إلى 20.5% في عام 2014.[7] هذا ولا يزال الأردن رازخًا تحت عبء دينه العام الذي ارتفع من 55.1% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2008 إلى نحو 86.8% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2018.[6]


هذا وكان حجم التجارة الخارجية خلال العقدين الماضيين مستقرًا نسبيًا، حيث وصلت نسبة التجارة الدولية إلى الناتج المحلي الإجمالي الى 92.6%.[4]

 
أما مشاركة الرجال في القوى العاملة في الأردن، فقد تراجعت خلال السنوات الستة عشرة الماضية من 66.1% في عام 2000 إلى 58.7% في عام 2016، فيما ارتفعت مشاركة النساء من 12.3% في عام 2000 إلى 13.2 في عام 2016.[2] وما زالت بطالة الشباب المرتفعة في الأردن مشكلةً اقتصادية واجتماعية كبيرة، إذ وصل معدل البطالة إلى 51.2% في عام 2016.

معدل البطالة  في 2017 وصل الى 18.5%, 13.3% للرجال و 24.1% للنساء, منهم 48.3% ينتمون إلى الفئة التي تتراوح أعمارها بين 15 و24 عامًا في عام 2015 و41.1% إلى الفئة التي تتراوح أعمارها بين 25 و39 عامًا.[2]

 

تم وضع هذه اللمحة العامة من قبل فريق البوابة العربية للتنمية استنادًا إلى أحدث البيانات المتاحة، وذلك اعتبارًا من 26 كانون الاول 2018.

 

المصادر:

 

[1] التوقعات السكانية في العالم، شعبة السّكان، الأمم المتحدة https://population.un.org/wpp/

[2] دائرة الإحصاءات العامة في الأردن http://dosweb.dos.gov.jo/

[3] تقرير التنمية البشرية لعام 2018 الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي http://hdr.undp.org/sites/default/files/2018_human_development_statistical_update.pdf

[4] ​مؤشرات التنمية الدولية، البنك الدولي https://databank.worldbank.org/data/reports.aspx?source=wdi-database-archives-(beta)

[5] البنك الدولي   http://www.worldbank.org/

[6] صندوق النقد الدولي https://www.imf.org/external/index.htm

 [7]معهد اليونيسكو للإحصاء  http://data.uis.unesco.org/

 

 



عرض الكل

أبرز البيانات

عرض الكل

الإصدارات