الجزائر

الجزائر

snapshot_ar1.png

 

 

الجزائر هي أكبر منتج للغاز الطبيعي في أفريقيا، وثالث أكبر منتج للغاز الطبيعي في المنطقة العربية بعد قطر والسعودية، وسادس منتج للنفط في المنطقة العربية. هي دولة عضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) منذ عام 1969، وقد بدأت إنتاجها من النفط منذ عام 1958.[1] واجه اقتصاد الجزائر تحديات كبيرة بعد انخفاض أسعار النفط في جميع أنحاء العالم منذ عام 2014.[1] نتيجة لذلك، انخفض متوسط ​​سعر النفط الخام المنتج على المستوى الوطني من 99.4 دولارًا للبرميل في عام 2014 إلى 45.5 دولارًا للبرميل في عام 2016، قبل أن تبدأ الأسعار في الارتفاع قليلاً مرة أخرى إلى 54 دولارًا للبرميل في عام 2017 لتصل إلى 64 دولارًا في شباط 2019.[2]

 

يعتمد الاقتصاد الجزائري على الهيدروكربونات التي تشكل 96 في المئة من إجمالي الصادرات،[2] وهي نسبة مرتقعة منذ منتصف التسعينات حين سجلت أكثر من 90 في المئة من الصادرات.[3] كما تمثل الإيرادات الناتجة عن قطاع الهيدروكربونات 38 في المئة من إيرادات الميزانية، مقارنة بـ 60 في المئة من الإيرادات في عام 2014 وذلك قبل انخفاض أسعار النفط، و 12.5 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، مقارنة بـ 20 في المئة في عام 2014.[2]

 

تواجه الجزائر اختلالات مالية وخارجية كبيرة. زاد إجمالي الدين الحكومي بشكل كبير منذ عام 2014، ليصل إلى 27 في المئة من إجمالي الناتج المحلي بحلول نهاية عام 2017، ومن المتوقع أن يصل إلى 33 في المئة في عام 2018.[4] كذلك، قدّر العجز في الميزانية بنسبة 7.8 في المئة من إجمالي الناتج المحلي في عام 2018، منخفضًا من 15.3 في المئة في عام 2015. كما وصل عجز الحساب الجاري إلى 12 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2017، ومن المتوقع أن ينخفض ​​إلى 9.3 في المئة في عام 2018، وذلك في ظل غياب أي سياسة لزيادة الواردات تزامنًا مع الانخفاض الكبير في إيرادات الصادرات منذ عام 2014.[4] في عام 2018، ارتفعت الواردات  بشكل طفيف بنسبة 0.4 في المئة، بينما تحسنت الصادرات بنسبة 15 في المئة.[2] على الرغم من التحسن الملحوظ، ظل العجز الإجمالي في الحساب الجاري كبيراً، نظرا إلى النمو الاقتصادي المتواضع.[5]

 

تباطأ النمو الاقتصادي في الغالب بسبب انخفاض إنتاج الهيدروكربونات، واستقر النمو غير الهيدروكربوني على مستوى منخفض نسبيًا بمعدل 2.2 في المئة. وعلى وجه التحديد، انخفض نمو الناتج المحلي الإجمالي من 3.8 في المئة في عام 2014 إلى أقل من 1 في المئة في الربع الثالث من عام 2018.[6] كذلك، ارتفع معدل التضخم من 5.6 في المئة في عام 2017 إلى 7.4 في المئة في عام 2018.[4] أما معدل البطالة، فبلغ 11.7 في المئة بحلول نهاية عام 2018 لدى البالغين، و26.4 في المئة لدى الشباب دون سن الثلاثين،[7] الذين يشكلون 53 في المئة من سكان الجزائر البالغ عددهم 43 مليون نسمة.[8]

 

أدّت الطفرة النفطية في الجزائر إلى تحفيز الاستثمار في مشاريع البنية التحتية وتحسين مؤشرات التنمية البشرية [5]، حيث يبلغ متوسط ​​العمر المتوقع عند الولادة 76 عامًا، مقارنة بـ70 عامًا في عام 2000. بين عامي 2000 و2017، انخفضت معدلات وفيات الأطفال دون الخامسة من 40 لكل 1000 مولود إلى 24 لكل 1000 مولود.[3] بالإضافة إلى ذلك، حققت الجزائر التعليم الابتدائي الشامل، حيث بلغ معدل الالتحاق الإجمالي الابتدائي 111.7 في المئة في عام 2017، بينما ارتفعت معدل الالتحاق الإجمالي بالتعليم العالي من 16 في المئة في عام 2000 إلى 48 في المئة في عام  2017، وهي نسبة تفوق متوسط ​​المنطقة العربية البالغ 32 في المئة. اقتربت الجزائر من التكافؤ بين الجنسين في المرحلة الابتدائية، بينما بلغ مؤشر التكافؤ بين الجنسين في التعليم العالي 1.5، مشيرًا إلى التحاق أكبر من قبل الفتيات، وهو معدل يتجاوز المعدل الإقليمي البالغ 1.1.[9] على صعيد آخر، نجحت الجزائر  في الحد من الفقر بنسبة 20 في المئة خلال العقدين الماضيين[5]؛ وعلى وجه الخصوص، انخفض معدل الفقر المدقع - الذي يقيس نسبة السكان الذين يعيشون دون 1.9 دولار في اليوم - إلى حد كبير من 6.4 في المئة في عام 1995 إلى 0.5 في المئة بحسب آخر الإحصاءات.[10] ومع ذلك، بلغ معدل الفقر الرسمي في الجزائر 5.5 في المئة في عام 2011 (بحسب آخر الإحصاءات)، وحوالي 10 في المئة من السكان في الجزائر – أي ما يقارب 4 ملايين شخص -  يبقون عرضة للوقوع في الفقر.[11] لا تزال الفوارق الإقليمية قائمة في الجزائر، حيث يعيش حوالي 75 في المئة من الفقراء في المناطق الريفية.[12]

 

أظهر الانخفاض في أسعار النفط أهمية التنويع الاقتصادي في الجزائر. وفقًا لأحدث البيانات الصادرة عن المكتب الوطني للإحصاء، نمت الصناعة بنسبة 4.5 في المئة بين عامي 2016 و2017، متجاوزة إجمالي نمو الناتج المحلي الإجمالي والنمو غير الهيدروكربوني. وتشمل الصناعات الواعدة المنسوجات والصلب ومواد البناء والصناعات التحويلية.[6]

 

 

تم تحديث هذه اللمحة العامة في شباط/ فبراير 2019، مع إعطاء الأولوية لأحدث الإحصاءات الرسمية المنشورة من قبل المكاتب الإحصائية الوطنية أو المؤسسات الرسمية.

 

المصادر:

 

[1] إدارة معلومات الطاقة الأمريكية. آذار 2019. نظرة عامة  عن الجزائر. ]أونلاين[  متوفرعلى: https://www.eia.gov/beta/international/analysis.php?iso=DZA ]تم الدخول 20 فبراير/شباط[.

[2] صندوق النقد الدولي. 2018. الجزائر 2018 المادة الرابعة المشاورة - بيان صحفي؛ تقرير الموظفين وبيان المدير التنفيذي للجزائر. أونلاين متوفرعلى: https://www.imf.org/en/Publications/CR/Issues/2018/06/13/Algeria-2018-Article-IV-Consultation-Press-Release-Staff-Report-and-Statement-by-the- ​]تم الدخول 15 فبراير/شباط[.

[3] البنك الدولي. 2019مؤشرات التنمية العالمية  ] أونلاين[ متوفرعلى: https://databank.worldbank.org/data/reports.aspx?source=wdi-database-archives-(beta) [تم الدخول 15 فبراير/شباط.[

[4] صندوق النقد الدولي. اكتوبر تشرين الأول 2018.  قاعدة البيانات آفاق الاقتصاد العالمي.  [أونلاين] متوفر على: https://www.imf.org/external/pubs/ft/weo/2018/02/weodata/weoselco.aspx?g=2001&sg=All+countries ]تم الدخول 7 فبراير/شباط[.

[5] البنك الدولي. نظرة عامة  على الجزائر 2018.  [أونلاين] متوفر على:  http://www.worldbank.org/en/country/algeria/overview  ]تم الدخول 11 فبراير/شباط[.

[6] الديوان الوطني للإحصائيات. 2018.  الحسابات الوطنية الربعية-(N°838) الربع الثالث2018. [أونلاين] متوفر على: http://www.ons.dz/IMG/Comptesnat3Tr2018.pdf ]تم الدخول 15 فبراير/شباط[.

[7] الديوان الوطني للإحصائيات. 2018. النشاط والتوظيف  والبطالة سبتمبر (N°840)2018. [أونلاين] متوفر على: http://www.ons.dz/IMG/emploiseptembre2018.pdf ]تم الدخول 15 فبراير/شباط[.

[8] شعبة السكان التابعة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمانة العامة للأمم المتحدة. 2018. التوقعات السكانية في العالم. [اونلاين] متوفر على: https://population.un.org/wpp/ ]تم الدخول 5 يناير/كانون الثاني 2019].

[9] منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة. 2018. معهد اليونسكو للإحصاء. [اونلاين]  متوفر على: http://data.uis.unesco.org/ ]تم الدخول 6 فبراير/شباط[.

[10] برنامج الأمم المتحدة الإنمائي . 2018 .أدلة التنمية البشرية ومؤشراتها: التحديث الإحصائي لعام 2018. [اونلاين] متوفر على: http://hdr.undp.org/sites/default/files/2018_human_development_statistical_update_ar.pdf ]تم الدخول 18فبراير/شباط[.

[11] البنك الدولي. 2019. توقعات الجزائر الاقتصادية. ]اونلاين[ متوفر على:   https://www.worldbank.org/en/country/gcc/publication/kuwait-economic-outlook-october-2018  ]تم الدخول 11 فبراير/شباط[.

[12] البنك الدولي. 2016. انحسار الفقر في بلدان المغرب العربي، لكن التفاوتات لا تزال قائمة. [اونلاين] متوفر على: http://www.albankaldawli.org/ar/news/feature/2016/10/17/poverty-has-fallen-in-the-maghreb-but-inequality-persists ]تم الدخول 11 فبراير/شباط[.

 



عرض الكل

أبرز البيانات

  • بموازاة ارتفاع معدل الإلمام بالقراءة والكتابة لدى البالغين من 70% في عام 2002 إلى 80% في عام 2015، تحسَن التحصيل العلمي في الجزائر بدوره، مما أدى إلى نشوء جيل جديد ذات مستوى تعليمي أفضل.

عرض الكل

الإصدارات

  • لا يوجد أية إصدارات متعلقة بهذا البلد.