السودان

السودان

ازداد عدد سكان السودان بشكلٍ كبير على مدى العقود الماضية، ليصل إلى 40.2 مليون نسمة في عام 2015، مقارنة بـ 28 مليون في عام 2000.[1] إثر الصراعات التي طال أمدها، تم إجراء استفتاء بين 9 و15 كانون الثاني/يناير 2011 نتج عنه انفصال جنوب السودان عن باقي البلاد. بناءً عليه، فإن الإحصاءات المتعلّقة بالسودان ما قبل العام 2011 تختلف عن مثيلاتها بعد العام 2011. على مدى السنوات الخمس عشرة الماضية، بلغ متوسط معدل النمو السكاني 2.2%.[1] غالبيةُ السكان هم من الشباب، حيث تبلغ نسبة الشباب ممّن هم ما دون الثلاثين من العمر 88.1% من مجموع السكان، وحيث سجّل معدل الخصوبة 4.2 مولود حيّ لكل امرأة.[1]

 

تعيش غالبية سكان السودان في المناطق الريفية، حيث لم يتعدَّ عدد السكان في المناطق الحضرية 33.6% في عام 2014.[4] أما معدل وفيات الأمومة في السودان فتعدّ مرتفعة، إذ وصلت إلى 311 لكل 100,000 ولادة حيّة في عام 2015، أي أعلى مرتين من المعدل الإقليمي عند 156 لكل 100,000 ولادة حيّة.[2]

 

يُصنّف السودان ضمن الشريحة الدنيا للبلدان المتوسطة الدخل[5]، كما أنه يعتبر ضمن بلدان العجز الغذائي المنخفضة الدخل[6]. في عام 2010، عاش 46.5% من سكان السودان ما دون خط الفقر الوطني[2] و53.1% في فقر متعدد الأبعاد.[7] ونتيجة للعنف المتواصل في السودان، قُدّر 5.4 مليون شخص على أنهم محتاجون للمساعدة الإنسانية في عام 2015.[8] هذا وبنهاية العام 2015، كان السودان موطنًا لـ 3.1 مليون نازح داخلي و379,378 لاجئ وطالب لجوء وغيرهم من الأشخاص المعنيين.[9] كذلك، كان السودان البلد المنشأ لـ 665,908 لاجئ في عام 2014.[3] وفي عام 2015، عانى أكثر من مليوني طفل دون سن الخامسة من سوء التغذية.[10]

 

سجّل معدل الإلمام بالقراءة والكتابة لدى البالغين في السودان 75.9% من إجمالي عدد السكان في عام 2015. [11] أما المعدل الإجمالي للالتحاق بالتعليم في السودان، فهو أدنى بكثير من المعدلات الإقليمية، بحيث سجّل معدل الالتحاق بالتعليم الابتدائي 69.1% في عام 2012، مقارنة بمعدل إقليمي بلغ 102.8 في عام 2013. كذلك، وصل معدل الالتحاق بالتعليم الجامعي الى 16.9 % في عام 2013، مقارنة بـ 28.1% للمعدل الإقليمي في عام 2013. أما مؤشر التكافؤ بين الجنسين في مرحلة التعليم الابتدائي، فسجل 0.9 في عام 2012 و1.1 في عام 2013 في مرحلة التعليم الجامعي.[2]

 

 مدعومًا بقطاع الزراعة، الذي ساهم بـ 28.6% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2015،[2] سجّل الناتج المحلي الإجمالي في السودان (بحسب مماثلات القوة الشرائية، والأسعار الثابتة لعام 2011) 158 مليار دولار دولي[2] فيما بلغ الدخل القومي الإجمالي للفرد 4080 دولار دولي في عام 2015.[2] هذا وسبّب انفصال جنوب السودان في عام 2011، منتزعًا ثلاثة أرباع إنتاج البلاد من النفط والنصف من إيراداته المالية العامة، صدمةً هيكلية للاقتصاد السوداني؛ فانكمش نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي (بحسب الأسعار الثابتة لعام 2005) بنسبة 1.3% و3.4% في عام 2011 و2012 على التوالي.[13] بدأ الاقتصاد السوداني يتعافى في عام 2013، حيث وصل متوسّط نموّ الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي إلى 3.6% على مدى السنوات الثلاث الأخيرة.[10] وقد ساعد ضبط أوضاع المالية العامة والسياسة النقدية المتشددة في خفض التضخم إلى 19.8% عام 2015، نزولًا من 35.6% في عام 2012.[13][14] وانطلاقًا من الإصلاحات المالية التي قامت بها الحكومة، ارتفعت الإيرادات الضريبية إلى 77.7% من إجمالي الإيرادات الحكومية في عام 2015، صعودًا من 49.1% من الإيرادات الحكومية في عام 2011.[15] كذلك، انخفض العجز المالي من 3.3% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2012 إلى 1.1% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2014، ليعود ويرتفع إلى 1.2% في عام 2015.[13] ونظرًا إلى احتفاظ السودان بعبء الدّين بشكل كامل بعد الانفصال عن جنوب السودان، بلغ الدين العام قيمة عالية عند 94.8% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2012، لينخفض إلى 68.9% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2015.[13]

 

في عام 2014، سجّلت التجارة الدولية مستوى منخفض وصل إلى 19% من الناتج المحلي الإجمالي، هابطة من 29% في عام 2000، كما بلغت نسبة تجارة الخدمات ما يقارب 5% من الناتج المحلي الإجمالي، وسجل الميزان الخارجي عجزًا بقيمة 5 مليارات دولار أميركي.[3] وتتألف الصادرات الرئيسية للسودان من النفط الخام والمشتقات النفطية، في حين تشمل أهم الواردات السلع المصنّعة ومعدات النقل.

 

السودان عضوٌ في اتفاقية التجارة الحرة العربية الكبرى (GAFTA) ومراقب وحسب في منظمة التجارة العالمية. هو أيضًا عضو في مجلس الوحدة الاقتصادية العربية، الذي أنشئ من قبل مصر والعراق والأردن والكويت وليبيا وموريتانيا وفلسطين والسودان وتونس وسوريا والإمارات العربية المتحدة واليمن منذ عام 1964. وأما اتفاق التجارة التفضيلية بين السودان وإثيوبيا، فدخل حيز التنفيذ في عام 2003.

 

بقي معدّل المشاركة في القوى العاملة في السودان مستقرًا خلال الفترة 2000-2015، متراوحًا بين 52.1% و 48.1%. هذا المعدل للذكور (72.2%) كان يزيد بثلاثة مرات عن الإناث (24.3%) في عام 2015.[2] فضلا عن ذلك، قُدِر إجمالي معدل البطالة عند 13.6% في عام 2015، ونسبة البطالة هي أعلى بين النساء والشباب، منها بين فئات السكان الأخرى. في عام 2015، سجّل معدل بطالة الإناث 19.6% مقارنة بـ 11.5% للرجال.[16] وبلغ معدل البطالة بين الشباب 22.5% في عام 2015، مع تركّز العبء الأكبر على الشابات، حيث سجل معدل بطالة الشابّات 32.4% مقارنة بـ 18.7% للشباب في عام 2015.[16]

 

قبل الانفصال بين السودان وجنوب السودان في عام 2011، كان البلدُ واحدًا من أكبر منتجي النفط، لكنّه لم يكن عضوًا في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في أفريقيا. منذ عام 2011، انخفضَ الانتاج النفطي في السودان وجنوب السودان، علمًا أن القسم الأكبر من القدرة على انتاج النفط تتركّز في جنوب السودان، والذي بقي يعتمد على السودان في استخدام الميناء وأنابيب التصدير. شكّل إنتاج النفط الخام في هذين البلدين 41 مليون برميل في عام 2012، هابطا من 165.4 مليون برميل في عام 2011، وتضاعف الانتاج تقريبًا في عام 2014 ليصل إلى 94.6 مليون برميل.[17] شهد صافي الصادرات النفطية انخفاضًا حادًا من 132.5 مليون برميل في 2011 إلى 7.8 مليون برميل في 2012،[18] في حين عاد صافي الصادرات النفطية ليرتفع مرة أخرى في عام 2013 إلا أنه بقي دون مستوى عام 2011.

 

تمّ إعداد هذه اللمحة العامة من قبل فريق البوابة العربية للتنمية استنادًا إلى أحدث البيانات المتاحة، وذلك اعتبارًا من 30 أيلول/سبتمبر 2016.

 

  1. التوقعات السكانية في العالم، شعبة السكان، الأمم المتحدة
  2. البنك الدولي، مؤشرات التنمية العالمية
  3. المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين
  4. توقعات التوسع الحضري في العالم، شعبة السكان، الأمم المتحدة
  5. البنك الدولي، نظرة قطرية عامة
  6. منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة
  7. تقرير التنمية البشرية 2015 الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي
  8. مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، 2015، "خطة الاستجابة الإنسانية"
  9. المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين
  10. منظمة الأمم المتحدة للطفولة |(اليونيسف)
  11. منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، معهد اليونسكو للإحصاء
  12. حسابات فريق البوابة العربية للتنمية استنادًا إلى الأرقام المستخرجة من بنك السودان المركزي
  13. صندوق النقد الدولي
  14. صندوق النقد الدولي
  15. الجهاز المركزي للإحصاء في جمهورية السودان
  16. المؤشرات الرئيسية لسوق العمل – منظمة العمل الدولية
  17. الإحصاءات الدولية للطاقة، إدارة معلومات الطاقة الأميركية
  18. حسابات فريق البوابة العربية للتنمية استنادًا إلى الأرقام المستخرجة من الإحصاءات الدولية للطاقة، إدارة معلومات الطاقة الأميركية، في 10 شباط/فبراير 2016.


اللمحة الإحصائية 2016، السودان
عرض الكل

أبرز البيانات

  • لا يوجد أية بيانات متعلقة بهذا البلد.
عرض الكل

الإصدارات