المغرب

المغرب

snapshot_ar1.png

 

المغرب بلد ذو كثافة سكانية عالية، قدر عدد سكانه بنحو 35.5 مليون نسمة في عام 2019، ما يجعله خامس أكثر دولة مأهولة بالسكان في المنطقة العربية[1]. وفي ظل معدل تحضر بلغ 62.5 في المئة في عام 2018، لا يزال المغرب من بين أكثر البلدان العربية ريفية. ظل سكان المغرب يشيخون على مدى العقدين الماضيين، ويرجع ذلك أساسًا إلى انخفاض معدل الخصوبة بشكل طفيف عند حوالي 2 لكل امرأة، بالإضافة إلى الزيادة في متوسط ​​العمر المتوقع عند الولادة الذي بلغ 76.1 سنة في عام 2017. ويلاحظ أيضا انخفاض نسبة السكان ممن هم ما دون الثلاثين عامًا من 62.6 في المئة في عام 2000 إلى 53.5 في المئة عام 2015، ومن المتوقع أن تتراجع هذه النسبة إلى 50.6 في المئة بحلول عام 2020 [2].

 

إثر الانخفاض الحاد في نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي من 1.2 في المئة في عام 2016 وذلك بسبب قلة المحاصيل، ارتفع المعدل مرة أخرى في عام 2017 ليصل إلى 4.1 في المئة، ولكنه انخفض بشكل مطرد ليصل إلى 3 في المئة في عام 2018. ومن المتوقع أن يسجل 2.9 في المئة  في عام 2019. ويعزى هذا الاتجاه بشكل رئيسي إلى التأخير في تنفيذ الإصلاحات الهيكلية الرئيسية والتباطؤ الحاد في نمو القيمة المضافة الزراعية من 14.8 في المئة في الربع الأول من عام 2017 إلى 2.5 في المئة في الربع الأول من عام 2018. [3]اتسع عجز الحساب الجاري بشكل طفيف في عام 2018 ليصل إلى 4.2 في المئة من إجمالي الناتج المحلي، مرتفعًا من 3.5 في المئة من إجمالي الناتج المحلي في عام 2017، هذل وعلى الرغم من أن نمو الصادرات قد ارتفع قليلاً من 6.5 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2017 إلى 7.2 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2018.[4]

 

وبحلول نهاية عام 2018، وافق صندوق النقد الدولي على تمويل خط الوقاية والسيولة (PLL) لمدة عامين بقيمة 2.97 مليار دولار دولي. يهدف هذا الترتيب إلى حماية المغرب من الصدمات الخارجية غير المتوقعة، مثل الارتفاع الحاد في أسعار النفط، ودعم مرونة الاقتصاد والدفع باتجاه نمو أكثر شمولاً. [5] بالإضافة إلى ذلك، تعد الإصلاحات المالية أساسية للمساعدة في خفض الدين العام، وتهدف إلى تقليصه إلى 60 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2021، من نسبة 64.4 في عام 2017.

 

رغم تميزه بالتنوع، يحاول الاقتصاد المغربي أن يوسع اعتماده على الزراعة، التي تشكل 40 في المئة من القوى العاملة،[6] من أجل الوصول إلى مستويات محسنة من النمو المستدام في مجالات مختلفة مثل التعليم والحكم وبيئة الأعمال والطاقة المتجددة.[7]

 

 

وبالتزامن مع حملة التنويع المغربية، أنتجت المملكة 35 في المئة من الكهرباء في عام 2018 من الطاقة المتجددة، ومن المتوقع أن يرتفع هذا الإنتاج إلى 42 في المئة بحلول عام 2020 و52 في المئة بحلول عام 2030[8][9]. ومن أجل الوصول إلى الهدف المذكور، قامت الحكومة ببناء مجمع نور للطاقة في مدينة ورزازات، مساحته 3 آلاف هكتار، ويقال إنه يعادل 3,500 ملعب كرة قدم. يوفر المجمع 580 ميجاوات، ما يكفي من الطاقة لتغطية ضعف حجم مدينة مراكش.[8]

 

خلق الاقتصاد المغربي أكثر من 110,000 فرصة عمل في قطاعات الخدمات والزراعة والبناء بين عامي 2017 و 2018. شهد سوق العمل، بدوره، انخفاضًا في مستوى البطالة على المستوى الوطني من 10.2 في المئة في عام 2017 إلى 9.8 في المئة في عام 2018. استفاد الشباب والنساء  بشكل أساسي من الوظائف التي تم توفيرها، حيث انخفضت معدلات البطالة لديهم بنسبة 0.8 و0.7 في المئة على التوالي، خلال الفترة نفسها. لكن البطالة ظلت مرتفعة لدى خريجي الجامعات، حيث بلغت 17.1 في المئة في عام 2018. لا تزال الفجوة بين الريف والحضر واسعة أيضا، حيث لا تزال البطالة أعلى في المناطق الحضرية، عند 14.2 في المئة، مقارنة مع 3.5 في المئة فقط في المناطق الريفية في عام 2018.[1]

 

تم تحديث هذه اللمحة العامة في شباط/ فبراير 2019، مع إعطاء الأولوية لأحدث الإحصاءات الرسمية المنشورة من قبل المكاتب الإحصائية الوطنية أو المؤسسات الرسمية.

 

 


المصادر:

[1] المندوبية السامية للتخطيط في المغرب. 2019. [أونلاين]. متوفر على: https://www.hcp.ma/ [تم الدخول 13 شباط/فيبراير 2019].

[2] شعبة السكان التابعة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية في الأمانة العامة للأمم المتحدة. 2018. توقعات التحضر العالمي قسم السكان. [اونلاين]. متوفر على: https://population.un.org/wpp/ [تم الدخول 13 شباط/فيبراير 2019].

 [3]البنك الدولي. 2018. البنك الدولي في المغرب، نظرة عامة. [أونلاين]. متوفر على:
 http://www.worldbank.org/en/country/morocco/overview [تم الدخول 13 شباط/فيبراير 2019].
[4] صندوق النقد الدولي. 2018. قاعدة بيانات التوقعات الاقتصادية العالمية. [أونلاين] متوفرعلى: 
https://www.imf.org/external/pubs/ft/weo/2018/02/weodata/weoselco.aspx?g=2001&sg=All+countries [تم الدخول 13 شباط/فيبراير 2019].

[5] صندوق النقد الدولي. كانون الاول 2018. المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي يوافق على 2.97 مليار دولار للمغرب بموجب خط التحوط والسيولة. [أونلاين] متوفر على:https://www.imf.org/en/News/Articles/2018/12/17/pr18477-imf-executive-board-approves-morocco-precautionary-liquidity-line [تم الدخول 13 شباط/فيبراير 2019].

[6] البنك الدولي. 2019. مؤشرات التنمية العالمية. [أونلاين] متوفرعلى:
 https://databank.worldbank.org/data/reports.aspx?source=wdi-database-archives-(beta [تم الدخول 13 شباط/فيبراير 2019].

[7] الإعلام المغربي. 2019. أخبار وطنية ودولية. [أونلاين] متوفرعلى: http://moroccomedia.com [تم الدخول 13 شباط/فيبراير 2019].
[8] وزارة الثقافة والاتصال. 2019. سي إن إن: المغرب على المسار الصحيح لتوليد 42% من الكهرباء من الطاقات المتجددة بحلول عام 2020. [أونلاين] متوفرعلى: http://www.maroc.ma/en/news/cnnmorocco-well-track-%20generate-42-its-electricity-renewable-energies-2020 [تم الدخول 13 شباط/فيبراير 2019].
[9] المغرب أخبار العالم. 2019. جاءت 35 ٪ من الكهرباء المغربية من مصادر متجددة في عام 2018. [أونلاين] متوفرعلى: https://www.moroccoworldnews.com/2019/01/262953/morocco-electricity-renewable-sources [تم الدخول 13 شباط/فيبراير 2019].

 



عرض الكل

أبرز البيانات

  • ارتفع معدل الالتحاق بالتعليم الجامعي بشكل لافت من 10.2% في عام 2000 إلى 24.6% في عام 2014 ما تسبب بتأثير إيجابي على مؤشر التكافؤ بين الجنسين في عام 2014.

عرض الكل

الإصدارات