اليمن

اليمن

snapshot_ar1.png

 

 

يُقدّر عدد سكان اليمن بـ 28.9 مليون نسمة[1]، معظمهم يسكنون الريف، حيث لا يعيش سوى 36.6٪ من السكان في المناطق الحضرية.[2] يشكّل الشباب دون سن 24 عامًا 62.6٪ من إجمالي السكان.[1]

 

تصنّف الأزمة الإنسانية في اليمن من قبل مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بأنها الأسوأ في العالم. أدّى الصراع العنيف والمتصاعد الذي امتد لأربع سنوات وما رافقه من انهيار اقتصادي وانتشار للكوليرا إلى تدهور في الأوضاع الإنسانية .تشير أحدث التقديرات إلى أن 24 مليون يمني - حوالي 80% من مجموع السكان - يحتاجون حاليّا إلى المساعدة الإنسانية والحماية. وفي حين يعاني 18 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي، فإن 8.4 مليون يمني يبقون عرضةً لخطر المجاعة. كذلك، يعاني سبعة مليون يمني من سوء التغذية، منهم قرابة مليوني طفل وأكثر من مليون إمرأة حامل ومرضعة. كما يفتقر 16 مليون يمني إلى المياه الصالحة للشرب ومرافق الصرف الصحي، ويبقى 16.4 مليون يمني بحاجة ماسة إلى الرعاية الصحيّة الأساسية. أصيب ما يقارب المليون يمني بالكوليرا في عام 2017 وهو ما يعد أسوأ تفشي للكوليرا في عصرنا.[3]

 

منذ عام 2015، يستمر الصراع في إلحاق ضرر كبير برأس المال البشري والبنيوي لليمن. حيث تشير التقديرات إلى أن النزاع سبّب في مقتل حوالي 57000 شخص ونزوح 3.9 مليون يمني. كما أدّى إلى ارتفاع نسبة الأطفال المتسربين من المدارس إلى أكثر من 25٪. وفي حين أُغلقت 50٪ من المرافق الصحية، تبقى 70٪ من المرافق الصحية مفتقرة إلى الإمدادات اللازمة من الأدوية الحيوية.[3]

 

إن اقتصاد اليمن هو على حافة الانهيار. خلال السنوات الثلاث الماضية، تصاعدت الأضرار التي لحقت بالاقتصاد. يقدّر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أنه خلال السنوات الثلاث الماضية، بلغت الخسائر المتراكمة 47% من الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي، وانخفضت فرص العمل إلى حد كبير مع أكثر من 600,000 وظيفة مفقودة.[3] وقد حقّق التراجع في نمو الناتج المحلي الإجمالي أدنى مستوى في عام 2018 مع انخفاض يقدّر بنحو 2.6% مقارنة بـ5.9% في عام 2017 و13.6%في عام 2016.[4]

 

تم تعليق صادرات اليمن - تحديداً صادرات النفط والغاز - خلال فترة الصراع، في حين أن القيود المفروضة على الواردات والتحويلات المالية وتوقف عمل الموانئ تدفع البلاد إلى حافة المجاعة، خاصةً أن اليمن تستورد ما يقارب 90% من طعامها.[4] وفقًا لتقرير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية لعام 2019، ارتفع سعر السلّة الغذائيّة بنسبة 60% مقارنة بالعام الماضي بينما تضاعفت أسعار الوقود في العامين الماضيين. ويقيِّم التقرير الآثار السلبيّة على معدل انتشار الفقر التي زادت بشكل كبير من 52%[5] (خط الفقر عند 3.20 دولار) في عام 2014 إلى حوالي 81% في عام 2018.[3]

 

إنخفضت الإيرادات الحكومية في اليمن من حوالي 24% من الناتج المحلي الإجمالي قبل الصراع، إلى ما يقارب 8% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2018 ، مع العلم بأن ضريبة الهيدروكربون هي المصدر الرئيسي للإيرادات. قدر الإنفاق الحكومي في عام 2018 بنسبة 18% من الناتج المحلي الإجمالي مما سبب في عجز مالي يقدر بنحو 11% من الناتج المحلي الإجمالي.[4]

 

قبل اندلاع الصراع في عام 2014، صنف اليمن ضمن البلدان المنخفضة الدخل التي تواجه تحديات صعبة، وقد وأدّى الصراع بالطبع إلى تفاقم الوضع. يعتمد اليمن بشكل كبير على موارد النفط والغاز، حيث  تشكّل إيرادات النفط والغاز حوالي 25٪ من الناتج المحلي الإجمالي و65٪ من الإيرادات الحكومية. تقدر نسبة مشاركة القوى العاملة بـ 37.9%، إلا أن معدل مشاركة الرجال أعلى بكثير من معدل مشاركة النساء، عند نسبة 69.7% و5.8%على التوالي. بالإضافة إلى ذلك، يسجل معدل البطالة في اليمن حوالي 12%، مستقرًا عند هذه الحدود منذ عام 2010، وهو أعلى بكثير لدى النساء حيث وصل إلى 30% في 2018، مقارنة بنسبة 12.9% للرجال.[6] لا تعد التجارة ذات أهمية بالغة بالنسبة للإقتصاد اليمني، حيث بلغت القيمة الإجمالية للصادرات والواردات 33.5% من إجمالي الناتج المحلي في عام 2016،  مقارنة ب 49.8% في عام 2014 قبل بدء الصراع.[5]

 

 تم تحديث هذه اللمحة العامة في يناير 2019. وهي تستند إلى أحدث الإحصاءات المتوفرة لدى المنظمات الدولية، حيث أن موقع المكتب الإحصائي المركزي في اليمن لا يعمل حاليًا.

 

المصادر:
[1] شعبة السكان التابعة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمانة العامة للأمم المتحدة. 2018. التوقعات السكانية في العالم. [اونلاين] متوفر على: http://esa.un.org/unpd/wpp/ ]تم الدخول 4 يناير/كانون الثاني 2019[.

[2] شعبة السكان التابعة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمانة العامة للأمم المتحدة. 2018. توقعات التحضر العالمي قسم السكان. [اونلاين] متوفر على: https://population.un.org/wup/ ]تم الدخول 4 يناير/كانون الثاني 2019[.

[3] مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية. 2018. خطة الاستجابة الإنسانية. ​[اونلاين]  متوفر على: https://reliefweb.int/sites/reliefweb.int/files/resources/GHO2019.pdf ]تم الدخول 4 يناير/كانون الثاني 2019[.

[4] البنك الدولي. 2018.  توقعات اليمن الاقتصادية. [اونلاين] متوفر على: https://www.worldbank.org/en/country/yemen/publication/economic-outlook-october-2018 ]تم الدخول 4 يناير/كانون الثاني 2019[.

[5] البنك الدولي. 2018. مؤشرات التنمية العالمية. [اونلاين] متوفر على: https://databank.worldbank.org/data/reports.aspx?source=wdi-database-archives-(beta ​
]تم الدخول 4 يناير/كانون الثاني 2019[.

[6] منظمة العمل الدولي، قاعدة البيانات الإحصائية. 2018. [اونلاين] متوفر على: https://www.ilo.org/ilostat/faces/ilostat-home/home?_adf.ctrl-state=hvctdm91v_57&_afrLoop=676357596442132# ​]تم الدخول 4 يناير/كانون الثاني 2019[.

 

 



عرض الكل

أبرز البيانات

  • في عام 2013، كان حوالي 40% (9.8 مليون نسمة) من السكان يعيشون في حالة من الفقر المتعدد الأبعاد، كما كان يعيش 22.4% (حوالي 5.5 مليون نسمة) ضمن فئة المعرَضين لفقر متعدد الأبعاد.

عرض الكل

الإصدارات