المرأة في قطاع الأعمال والإدارة: اكتساب الزخم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

لا شـك فـي أن النسـاء قـد حققـن مكاسـب فـي الإقتصـاد العالمـي فهـن اليـوم، يـدرن ثلـث الشـركات فـي العالـم كمـا أن مهاراتهــن فــي الإدارة باتــت معتــرف بهــا علــى نحــو متزايــد. يوجــد إعترافــات ودلائــل متزايــدة تفيــد بــأن التــوازي بيــن الجنسـين والتنـوع فـي تشـكيل فـرق العمـل علـى جميـع المسـتويات الإداريـة يـؤدي الـى نتائـج إيجابيـة فـي العمل. فنسـب تحسـن مشـاركة المـرأة فـي سـوق العمـل مرتبطـة بشـكل متزايـد بمسـتويات أعلـى مـن النمـو وزيـادة فـي الناتـج المحلي، ومــع ذلــك، تحــد الصــور النمطيــة بيــن الجنســين فــي كافــة المضاميــن الإجتماعيــة والثقافيــة مــن العطــاءات والفوائــد الإقتصاديـة التـي تنتـج عـن مشـاركة المـرأة فـي سـوق العمـل. وبالتالـي، تبقـى المواهـب الهائلـة المتمثلـة فـي التحصيـل العلمـي المتقـدم التـي تتمتـع بـه النسـاء غيـر مسـتغلة الـى حـد كبيـر.

 

 أطلقــت منظمــة العمــل الدوليــة (ILO)عــام 2015 تقريــرًا عالمياً بعنــوان «المــرأة فــي قطــاع الأعمــال والإدارة: إكتســاب الزخـم »، وهـو يقـدم لمحـة عامـة عـن وضـع المـرأة فـي مجـال الأعمـال و الإدارة علـى الصعيـد العالمـي، ويبـرز مسـاهمتها الهامـة فـي إدارة القطـاع الخـاص. وقـد عقـد مؤتمـر فـي لنـدن فـي نيسـان/ أبريل عـام 2015 لإستكشـاف المواضيـع بشـكل أعمـق. كمـا نشـر تقريـر إقليمـي بعنـوان «المـرأة فـي قطـاع الأعمـال والإدارة: إكتسـاب الزخـم فـي آسـيا والمحيـط الهـادئ« عـام 2015 ، وعقـد مؤتمـر حـول الموضـوع عينـه فـي سـنغافورة فـي تموز/ يوليـو عـام 2015. ويضيـف هـذا التقريـر الإقليمـي الحالــي عدســة جغرافيــة ويســلط الضــوء علــى خصوصيــات منطقــة الشــرق الأوســط وشــمال أفريقيــا (MENA) فــي مــا يتعلـق بقضايـا الجنـدرة عينهـا.

 

 تحقـق النسـاء فـي منطقـة الشـرق الأوسـط تقدمًا فـي الإقتصـاد، متبعتًا بذلك الإتجاهـات العالميـة المماثلـة، مـن حيـث تمركزهـا فـي مناصـب بـارزة ومتقدمـة فـي الإدارة والأعمـال. غيـر أن كامـل إمكاناتهـا مـا تـزال غيـر مسـتغلة، ممـا يـؤدي إلـى ضيـاع الفـرص الهامـة للتنميـة الإقتصاديـة فـي المنطقـة.


رؤية الملف

الموضوعات ذات صلة