سوريا سوريا

لمحة إحصائية

 

 

بلغ عدد سكان سوريا 18.2 مليون نسمة عام 2021 ، وذلك بعدما انخفض من 21 مليونًا قبيل اندلاع النزاع السوري عام 2011.[1] أدت الحرب في سوريا إلى واحدة من أكبر أزمات اللجوء في العالم، إذ يشكل اللاجئون السوريون ربع إجمالي عدد اللاجئين على الصعيد العالمي. نزح أكثر من 11 مليون شخص رسميًا - نصف سكان سوريا عام 2011 - بما في ذلك أكثر من 6 ملايين نازح داخليًا و 5.6 مليون لاجئ وفقًا لأحدث بيانات مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.؛[2] لا يزال معظم اللاجئين السوريين يعيشون في المنطقة، ومعظمهم في المناطق الحضرية المضيفة (بينما يعيش 6٪ فقط في المخيمات)، 65.6٪ يقيمون في تركيا، 15.3٪ في لبنان، 11.9٪ في الأردن، 4.4٪ في العراق، 2.9٪ في شمال أفريقيا. [2]  45 في المائة من جميع اللاجئين السوريين المسجلين في المنطقة العربية هم من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا.[3]

 

وفقًا لمؤشر السلام العالمي، حلّت سوريا في المرتبة الأخيرة كأقلّ الدول سلمًا خلال السنوات الست الماضية، ثم في المرتبة ما قبل الأخيرة عالميا في العامين 2019 و 2020، نظراً لانخفاض حدة الصراع. ومع ذلك، لا تزال سوريا تحتل المرتبة الأولى عالميا في مؤشر الصراع المستمر والتكلفة الاقتصادية للعنف.[4] 

تسبب الصراع في سوريا بخسائر فادحة في الاقتصاد، مما أدى إلى تآكل سبل العيش، وتدمير البنية التحتية وتعثّر بإمكانية توفير الخدمات منذ عام 2011. بينما يقدر البنك الدولي أن النشاط الاقتصادي في سوريا قد تقلص بأكثر من 60 بالمئة بحلول عام 2017 مقارنة بمستويات عام 2010 [5] تقدر الخسائر المتراكمة من الصراع بـ 324.5 مليار دولار، عند مقارنة الناتج المحلي الإجمالي الذي كانت سوريا ستحققه في غياب الحرب. فقد تكبدت سوريا أكبر تكلفة اقتصادية ناتجة عن العنف في العالم، بقيمة تقدر بنحو 59 في المئة من ناتجها المحلي عام 2020            .[4] انخفضت قيمة مؤشر التنمية البشرية في سوريا من 0.644 في عام 2010 إلى 0.567 في عام 2020، مما يضع البلد في فئة التنمية البشرية المنخفضة – لتحلّ في المرتبة 151 من أصل 189 دولة وإقليم.[6] وارتفع معدل البطالة إلى 55 في المئة [7] مقارنة بالمعدل الرسمي البالغ 8.6 في المائة في عام 2010. [8]

 

في عام 2019، اعتبر حوالي 11.7 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة الإنسانية في ثاني أسوأ أزمة إنسانية في العالم بعد اليمن.[8] ووفقًا لآخر بيانات الأمم المتحدة حول الاحتياجات الإنسانية، يعيش أكثر من 83 إلى 89 في المئة من السوريين تحت خط الفقر، مقارنة بنسبة 28 في المئة عام 2010. هذا فيما يشير مؤشر الفقر المتعدد الأبعاد - الذي يتضمن مؤشرات تتعلق بالصحة والتعليم والاحتياجات الأساسية - إلى أنّ معدل الفقر الوطني يبلغ 38.9 في المئة في سوريا.[9] وكذلك وصلت نسبة اللاجئين السوريين الذين ينفقون أقل من 2.90 دولارًا أمريكيًا في اليوم إلى 55 في المئة عام 2019 مرتفعة بذلك من 51 في المئة في عام 2018.[10]

 

اضافة لذلك، فإن الأزمة الاقتصادية والسياسية المتفاقمة في لبنان وإدخال قانون قيصر قد أضافا قيودًا إضافية على العلاقات الاقتصادية الخارجية لسوريا، مما أدى إلى نقص الوقود وارتفاع الأسعار والانخفاض السريع في العملة المحلي. [5]

خلال العام الماضي، ارتفعت أسعار المواد الأساسية في سوريا بنسبة 236 في المئة، مع انخفاض قيمة الليرة السورية. ارتفع سعر النفط من 1000 ليرة سورية في كانون الثاني 2020 ، إلى نحو 5000 ليرة سورية في كانون الثاني 2021. [9]

 

في عام 2021، تم اعتبار حوالي 13.4 مليون شخص بحاجة إلى مساعدة إنسانية في ثاني أسوأ أزمة إنسانية في العالم بعد اليمن. [10] [11] وفقًا لأحدث نظرة عامة حول الاحتياجات الإنسانية للأمم المتحدة، يعيش أكثر من 83 بالمائة من السوريين تحت خط الفقر، مقارنة بنسبة 28 بالمائة في عام 2010، في حين أن مؤشر الفقر متعدد الأبعاد (MPI) - الذي يستخدم المؤشرات المتعلقة بالصحة والتعليم والاحتياجات الأساسية - يقدر أن 38.9 في المائة من السكان يعيشون في فقر متعدد الأبعاد.[7] وفقًا لبيانات وطنية جديدة مثيرة للقلق صادرة عن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، فإن 12.4 مليون سوري - حوالي 60 في المائة من السكان - يعانون الآن من انعدام الأمن الغذائي. [9]

 

أدى النزوح المستمر، والتعرض للعنف، وتزايد الفقر والعجز المستمر عن الوصول إلى الخدمات والاحتياجات الأساسية إلى تأثّر معيشة الأطفال في سوريا بشكل كبير. فقد تمّ تسجيل حاجة 6 ملايين طفل دون سن 18 عامًا للمساعدة الإنسانية عام 2021. (زيادة من 4.8 مليون لخطة الاستجابة الإنسانية لعام 2020).[12] وكان حوالي 91,811 طفلًا دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية الحاد عام 2019، مع وجود 146,898 طفلًا معرّضين بشكل كبير لنقص التغذية إذا استمرت الأزمة.[7] وبسبب العنف، فإن واحدة من كل ثلاث مدارس إما تضررت أو دمرت أو استخدمت كملاجئ جماعية للنازحين داخلياً. وفي هذا السياق، لا يزال 2.1 مليون طفل خارج المدرسة و1.3 مليون طفل عرضة لخطر التسرب.[13] وفقًا لآخر تقديرات منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، كان 39 في المئة و 38 في المئة من الأطفال البالغين من العمر سنة واحدة يفتقرون إلى التطعيم ضد اللقاح الثلاثي والتحصين ضد الحصبة، مقارنة بـ 6 في المئة و 11 في المئة على التوالي في المنطقة العربية.[14]

 

أثرت الأزمة بشكل كبير على نظام تقديم الخدمات الصحية - استنزاف القوى العاملة الصحية - في جميع أنحاء البلاد. إذ كان 46 في المئة من المستشفيات والمرافق الصحية الأولية غير عاملة أو تعمل جزئيًا. بحلول منتصف عام 2019، كان 13.2 مليون سوري بحاجة للمساعدة الصحية، حيث تشكل الإناث 72 في المئة منهم.[7] إن تعطل الخدمات الصحية، وظروف المعيشة غير السليمة، وانخفاض تغطية التحصين الروتيني تضع تحديات شديدة على سوريا للتخفيف من تأثير تفشي فيروس كورونا.

 

سجلت وزارة الصحة 19404 حالة إصابة بـ COVID-19 بحلول 5 أبريل 2021 ، و 1313 حالة وفاة مبلغ عنها. [11] لم يتم التبليغ عن اعطاء أي جرعة من لقاح ضد وباء كورونا. [15] ومع ذلك، فإن سوريا هي واحدة من 20 دولة في إقليم شرق الأوسط ​​والتي من المتوقع أن تتلقى اجمالي 46 الى 56 مليون جرعة اضافية من لقاحات استرزنيكا\اوكسفورد خلال النصف الأول من عام 2021 كجزء من برنامج COVAX. [16]

 

تم تحديث هذه اللمحة العامة في نيسان/أبريل 2021، مع إعطاء الأولوية لأحدث البيانات الرسميةالمتاحة التي نشرتها المكاتب الإحصائية الوطنية و/ أو المؤسسات الرسمية.

 


المصادر:
 

[1] شعبة السكان التابعة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمانة العامة للأمم المتحدة. 2019. التوقعات السكانية في العالم. [أونلاين] متوفر على: https://population.un.org/wpp/Download/Standard/Population/ ]تم الدخول في 24 نيسان/أبريل 2021[.

[2] مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين. أبريل 2021. الاستجابة الإقليمية للاجئين السوريين. [أونلاين] متوفر على:

https://data2.unhcr.org/en/situations/syria  ]تم الدخول في 24 نيسان/أبريل 2021[.

[3] الخطة الإقليمية للاجئين والصمود. 2020. نظرة عامة استراتيجية إقليمية ، 2021-2022. [أونلاين] متوفر على: https://reliefweb.int/report/lebanon/regional-refugee-resilience-plan-3rp-regional-strategic-overview-2021-2022 ]تم الدخول في 24 نيسان/أبريل 2021[.

[4] معهد الاقتصاد والسلام. 2020مؤشر السلام العالمي: قياس السلام في عالم معقد. [أونلاين] متوفر على: https://www.visionofhumanity.org/wp-content/uploads/2020/10/GPI_2020_web.pdf ]تم الدخول في 26 نيسان/أبريل 2021[.

[5] البنك الدولي. 2020البنك الدولي في سوريا، عرض عام. [أونلاين] متوفر على:  https://www.worldbank.org/en/country/syria/overview ]تم الدخول في 26 نيسان/أبريل 2021[

[6] برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. نيسان/أبريل 2020.  قاعدة بيانات مؤشر التنمية البشرية. [أونلاين] متوفر على: http://hdr.undp.org/en/countries/profiles/SYR ]تم الدخول في 23 نيسان/أبريل 2021[.

[7] مجموعة التوجيه الاستراتيجية لسوريا بكاملها  (SSG). آذار/مارس 2019.  خطة الاستجابة الإنسانية 2019الجمهورية العربية السورية. [أونلاين] متوفر على: https://reliefweb.int/sites/reliefweb.int/files/resources/2019_Syr_HNO_Full.pdf  ]تم الدخول في 23 نيسان/أبريل 2021[.

[8] المكتب المركزي للإحصاء في سوريا. 2020. [أونلاين]. متوفر على: http://cbssyr.sy/index-EN.htm  ]تم الدخول في 23 نيسان/أبريل 2021[.

[9] برنامج الغذاء العالمي للأمم المتحدة. شباط 2021. اثنا عشر مليون سوري الآن في قبضة الجوع ، أنهكهم الصراع وارتفاع أسعار المواد الغذائية [أونلاين]. متوفر على: https://www.wfp.org/news/twelve-million-syrians-now-grip-hunger-worn-down-conflict-and-soaring-food-prices ]تم الدخول في 23 نيسان/أبريل 2021[.

[10] مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية. 2019أرقام مفتاحية. [أونلاين]. متوفر على https://www.unocha.org/Syria  ]تم الدخول في 23 نيسان/أبريل 2021[.

[11] مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ، موقع ReliefWeb. الجمهورية العربية السورية: التحديث الإنساني رقم 25 لـ COVID-19 اعتبارًا من 5 أبريل 2021. ] أونلاين]. متوفر على https://reliefweb.int/report/syrian-arab-republic/syrian-arab-republic-covid-19-humanitarian-update-no-25-5-april-2021 ]تم الدخول في 23 نيسان/أبريل 2021[.

[12] صندوق الأمم المتحدة الدولي لرعاية الطفولة (اليونيسف). 2021. تقرير اليونيسف للوضع الإنساني في سوريا بالكامل: آذار 2021. ] أونلاين]. متوفر على  https://reliefweb.int/report/syrian-arab-republic/unicef-whole-syria-humanitarian-situation-report-march-2021  ]تم الدخول في 30 نيسان/أبريل 2021[.

[13] منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف). 2020خطة اليونيسف حول الأزمة السورية[أونلاين] متوفر: https://www.unicef.org/appeals/files/UNICEF_Syria_Crisis_Humanitarian_Situation_Report_April_2019.pdf ]تم الدخول في 23 نيسان/أبريل 2021[.

[14] صندوق الأمم المتحدة الدولي لرعاية الطفولة (اليونيسف). 2020. البيانات حسب الموضوع والبلد. [أونلاين] متوفر: https://data.unicef.org/topic/child-health/immunization/ ]تم الدخول في 23 نيسان/أبريل 2021[.

[15] منظمة الصحة العالمية. مارس 2021. لوحة معلومات فيروس كورونا (COVID-19). [أونلاين] متوفر: https://covid19.who.int/region/emro/country/ye ]تم الدخول في 24 أذار/مارس 2021[.

[16] مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، موقع ReliefWeb. فبراير 2021. بصيص أمل: إطلاق لقاحات COVID-19 في بلدان إقليم شرق الأوسط. [أونلاين] متوفر: https://reliefweb.int/report/tunisia/glimmer-hope-covid-19-vaccines-roll-out-countries-eastern-mediterranean-region ]تم الدخول في 24 أذار/مارس 2021[.

 

 

 

عرض الكل

أبرز البيانات

  • أدى امتداد النزاع المسلح في سوريا واتساع نطاقه إلى أزمة إنسانية حيث أصبح 6.5 مليون شخص في عداد النازحين داخلياً و4.8 مليون شخص في عداد اللاجئين في نهاية عام 2015 وفقاً لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

عرض الكل

الإصدارات