الفقر

 

شهد مؤشرُ التنمية البشرية، الذي يجمع بين ثلاثة أبعاد للتنمية البشرية هي الصحة والتعليم والمستوى المعيشي، تحسنًا على صعيد المنطقة العربية، حيث ارتفع هذا المؤشر من 0.613 في عام 2000 إلى 0.687 في عام 2015، لكنّه بقي أدنى من المتوسط العالمي البالغ 0.717 في عام 2015. في الواقع، يُخفي هذا التحسّن الإجمالي اختلافات إقليمية كبيرة، ففي حين وصل مؤشر التنمية البشرية إلى 0.856 في قطر في عام 2015، سجّل مستوى متدني في جيبوتي عند 0.473 في عام 2015.[1] وعلى الرغم من التحسّن في مؤشر التنمية البشرية، ما زال الفقر يُعدّ أحد العقبات الكبرى التي تعترض التنمية الشاملة في المنطقة العربية، بالترافق مع ظروف سياسية واقتصادية أدت إلى تراجع النمو الاقتصادي، وعدم استقرار الأوضاع الاجتماعية، وسببت اختلافات صارخة في مستويات المعيشة. ففي العام 2015، أُعدّ حوالي 25% من سكان المنطقة (10 بلدان شملتها الدراسة) على أنهم معرّضون للفقر، فيما رزخ 40.6% في الفقر أو الفقر الشديد عبر أبعاد متعددة. [2,3]

 

تعاني المنطقة أيضًا من نسبة عالية من الأطفال المحرومين، حيث عانى 52.5 مليون طفل – أو حوالي 44.1% من الأطفال – من الفقر، فيما وقع 29.3 مليون طفل – أو واحد من أربعة – في حالة الفقر الشديد في عام 2015 في البلدان العشرة التي تمت دارستها.[2] وتحديدًا في بلدان الصراع، ارتفعت معدلات الفقر إلى مستويات عالية جدًا. في عام 2016، تأثر حوالي 87 مليون شخص من أربعة بلدان عربية مباشرة بالحرب وهي العراق وليبيا وسوريا واليمن، وهم يمثلون ثلث سكان المنطقة.[4] في اليمن، على سبيل المثال، يعتبر 80% من سكان المنطقة ‒ 20 مليون من أصل 24 مليون نسمة – فقراء اليوم، مع ارتفاع من نسبة 30% في نيسان 2015 عندما تصاعد القتال.[4] أما في سوريا، وصل معدل الفقر إلى 85.2% في عام 2015 والفقر الشديد إلى 69.3%.[5] كذلك، لا تزال اللامساواة مرتفعة بين البلدان العربية وفي داخلها. وبناء على أحدث البيانات المتاحة، كانت أرقام جيني القياسية عالية جدًا في بلدان مثل لبنان (66% في عام 2014) ومصر (54% في عام 2015).

 

وفي العام 2012، ارتفع معدل الفقر القائم على الدخل والذي يحتسب نسبة السكان الذين يقل دخلهم عن 1.25 دولار أمريكي في اليوم إلى 7.4%، من نسبة 4% في العام 2010.[7] في تشرين أول/أكتوبر 2015، تم رفع خط الفقر المدقع إلى 1.90 دولار أميركي في اليوم وذلك استنادًا إلى أسعار عام 2011.[8] ونظرًا إلى التغطية المحدودة للبيانات والتحديات المتعلقة بعملية القياس والتي ترتبط بعدم انتظام إجراء المسوحات الأسرية الوطنية، فإنه من الصعب احتساب متوسط "المؤشر العددي للفقر مقارنة بخط فقر 1.90 دولار في اليوم" في المنطقة العربية. هذا وتشير أحدث البيانات المتوفرة إلى صول معدل الفقر المدقع إلى 22.5% في جيبوتي في عام 2013 وإلى 44.6% عند خط الفقر البالغ 3.1 دولار في اليوم.[9] وعلى نحو مماثل، ثمة نقص في إحصائيات انتشار الفقرالمحدّثة وفقًا لخطوط الفقر الوطنية في المنطقة. في موريتانيا، مثلًا، عاش 31.0% من السكان دون خط الفقر الوطني في عام 2014.[9]

 

تمّ إعداد هذه اللمحة العامة من قبل فريق عمل البوابة العربية للتنمية استنادًا إلى أحدث البيانات المتاحة، وذلك اعتبارًا من 2 آذار/مارس 2018.

 

 

 

  1. برنامج الأمم المتحدة الإنمائي 2015، "تقارير التنمية البشرية"
  2. جنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا)، جامعة الدول العربية، منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) ومبادرة أكسفورد للتنمية البشرية والفقر، 2017 . Arab Multidimensional Poverty Report. متوفر على البرابط: https://www.unescwa.org/sites/www.unescwa.org/files/publications/files/multidimensional-arab-poverty-report-english.pdf
  3. يرتكز مؤشر الفقر المتعدد الأبعاد والمطور على مستوى المنطقة العربية على ثلاثة أبعاد: التعليم والصحة ومستويات المعيشة وعلى 12 مؤشر، ولكنه لا يأخد بعد الدخل في الحسبان. بلدان الدراسة هي الأردن، تونس، الجزائر، مصر، المغرب، العراق، جزر القمر، موريتانيا، السودان واليمن.
  4. البنك الدولي، شباط/فبراير 4، 2016.  By the Numbers: The Cost of War & Peace in the Middle East متوفر على الرابط: http://www.worldbank.org/en/news/feature/2016/02/03/by-the-numbers-the-cost-of-war-and-peace-in-mena
  5. المركز السوري لبحوث السياسات، شباط/فبراير 2016. "مواجهة التشظي"، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. متوفر على الموقع: https://tinyurl.com/ybtnmdg5
  6. آلفاريدو، ف. آسواد، ل. وبيكيتي، ت، أيلول/سبتمبر 2017. " Measuring Inequality in the Middle East 1990-2016: The World’s Most Unequal Region?". ورقة عمل WID.world 2017/5. متوفر على الرابط: http://wir2018.wid.world/
  7. سارانجي وآخرين، 2015. " Regional Coordination Mechanism (RCM) Issues Brief for the Arab Sustainable Development Report: Economic growth, inequality and poverty in the Arab region "، الإسكوا. متوفر على الرابط: http://css.escwa.org.lb/SDPD/3572/Goal1.pdf
  8. البنك الدولي​
  9. مؤشرات التنمية الدولية، البنك الدولي​


اللمحة الإحصائية 2018، الفقر
عرض الكل

أبرز البيانات

  • استنادًا إلى المؤشر العددي للفقر المدقع، الذي يحتسب نسبة السكان الذين يقل دخلهم عن 1.25 دولار أمريكي في اليوم، تبيّن أن المنطقة العربية هي المنطقة الوحيدة في العالم التي ارتفع فيها الفقر منذ عام 2010. ففي عام 2010، كان 4% من السكان في المنطقة العربية يعيشون دون خط الفقر الدولي البالغ 1.25 دولار أميريكي في اليوم، فيما كان 40% يعيشون بأقل من 2.75 دولار في اليوم.

عرض الكل

الإصدارات