ديموغرافيا

بلغ عدد سكان المنطقة العربية نحو 392.4 مليون نسمة، أي 5% من سكان العالم، في منتصف عام 2015. مع معدّل نموّ سكاني بلغ 2% في عام 2015. تعتبر مصر(91.5 مليون نسمة) والسودان (40.2 مليون نسمة) الأعلى كثافة سكانيًا في المنطقة، فيما لم يزد سكان جزر القُمُر وجيبوتي عن مليون نسمة في عام 2015.[1]


تمرّ المنطقة العربية بتحوّلٍ ديموغرافي بطيء من جراء تراجع في النموّ السكاني ومعدّلات الخصوبة، على غرار ما تشهده مناطق أخرى من العالم.[2] خلال العقود الثلاثة الأخيرة، تراجع معدّل الخصوبة في المنطقة العربية من 5.8 ولادات لكل امرأة إلى 3.4 ولادات لكل امرأة في عام 2014. إلا أن الأنماط السكّانية فيما بين الدول العربية تختلف إلى حدّ كبير. على الرغم من الانخفاض الإجمالي في معدّلات الخصوبة والتراجع على مستوى النمو السكّاني، إلا أنها ما زالت مرتفعة في العديد من الدول العربية. على سبيل المثال، فيما يقلّ معدّل الخصوبة عن ولادتين لكل امرأة في لبنان والإمارات العربية المتحدة، فإنه يزيد عن 4 ولادات لكل امرأة في العراق، وجزر القُمُر، وموريتانيا، وفلسطين، والصومال، والسودان واليمن في عام 2014.[3]


يرتبط انخفاض معدلات الخصوبة في المنطقة العربية بزيادة متوسّط عمر الزواج لدى الرجال والنساء سواء، الذي يعود إلى أسباب عديدة منها ارتفاع مستويات التحصيل العلمي لكلا الجنسين وصعوبة الحصول على فرص العمل، فضلًا عن ارتفاع تكاليف الزواج.[4] كذلك، تعتبر شعوب المنطقة العربية شابة إجمالًا، حيث يشكّل الشباب، الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و29 عامًا، نحو ثلث إجمالي سكّان المنطقة، ويعيش نصفهم في أربع دول هي مصر، والجزائر، والسودان والعراق.[1]


هذا وتشهد دولٌ عديدة في المنطقة العربية حركات نزوح كبيرة من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية، حيث يسعى الشباب (ذكورًا وإناثا) إلى الابتعاد عن العمل الزراعي والبحث عن فرص عمل في المدن، من المفترض أن تكون أكثر ثباتًا وأعلى أجرًا. بناءً عليه، يعيش أكثر من نصف سكان المنطقة حاليًا في مناطق حضرية، كما يشهد معدّل التحضّر نموًا في المتوسّط السنوي استقر عند 2.5% عام 2015. من بين سكّان المنطقة العربية، يُعدّ سكان دول مجلس التعاون الخليجي على درجة كبيرة من التحضّر، حيث تراوح معدل التحضّر في دول الخليج العربي بين 83% في السعودية و98% في الكويت في عام2015.[5]


لا زالت الهجرة سمةً تقليدية تميّز المنطقة العربية. أكثر حركات الهجرة تكون عادة من الدول الأفقر في المنطقة، وبعضها غير شرعية إلى أوروبا وإلى دول أغنى في المنطقة، ومنها دول مجلس التعاون الخليجي. بلغ عدد الوافدين العرب إلى الكويت مثالًا 1.1 مليون شخص في عام 2013، وشكّل الوافدون الى قطر 13% من إجمالي السكان في العام نفسه.[6]


مؤخرًا ارتفع مستوى الهجرة في المنطقة العربية بشكلٍ هائل، إذ وصل صافي الهجرة في المنطقة العربية إلى ناقص 1.2 مليون بعد الربيع العربي، مقارنة بـ 4.4 مليون في عام 2007.[6] كما أدى عدم الاستقرار السياسي، والنزاعات المسلّحة وانعدام الأمن الغذائي إلى زيادة نزوح السكان في المنطقة العربية. ضمّت المنطقة في منتصف عام 2015 نحو 11.6 مليون لاجئ (بما في ذلك اللاجئين الفلسطينيين)، ما شكّل 58% من لاجئي العالم، إضافةً إلى 16.7 مليون نازح داخلي، أي 47% من النازحين الداخليين في العالم.[7] كذلك، أدّى توسّع النزاع المسلّح في سوريا وامتداد رقعته إلى أزمة إنسانية خلّفت وراءها 6.5 مليون نازح و4.2 مليون لاجئ في نهاية عام 2015.[8]


وعلى الرغم من الوضع الإنساني والاقتصادي الصعب، تحسن متوسّط معدّل وفيات الأمومة في المنطقة العربية من 238 وفاة لكل 100,000 مولود حيّ في عام 2000 إلى 156 وفاة لكل 100,000 مولود حيّ في عام 2015، مقارنة مع متوسط عالمي سجّل 216 وفاة لكل 100,000 مولود حيّ في عام 2015. هذا ويخفي معدّل وفيات الأمومة الإقليمي اختلافات كبيرة بين الدول العربية، والذي تراوح بين 4 وفيات لكل 100,000 مولود حيّ في الكويت و732 لكل 100,000 مولود حيّ في الصومال في عام 2015.[3]

 

تمّ إعداد هذه اللمحة العامة من قبل فريق عمل البوابة العربية للتنمية استنادًا إلى أحدث البيانات المتاحة، وذلك اعتبارًا من 30 أيلول/سبتمبر 2016.

 


  1. التوقعات السكانية في العالم، شعبة السّكان، الأمم المتحدة
  2. برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، المكتب الإقليمي للدول العربية، "سلسلة أوراق تقرير التنمية الإنسانية العربية، باري ميركين، 2013، الربيع العربي: التركيبة السكانية لمنطقة تمرّ بمرحلة انتقالية"
  3. مؤشرات التنمية الدولية، البنك الدولي
  4. رشاد، هدى، عثمان، ماجد، ورودي –فاهمي، فرزانة، 2005. "الزواج في العالم العربي، موجز السياسات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، مكتب المراجع السكانية، أيلول/سبتمبر، واشنطن، العاصمة
  5. آفاق التحضر في العالم، شعبة السكان، الأمم المتحدة
  6. World Population Review
  7. توجهات منتصف العام في حزيران/يونيو 2015 الصادرة عن مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين؛ وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونرا) بالأرقام 2015
  8. مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين​


اللمحة الإحصائية 2016، ديموغرافيا
عرض الكل

أبرز البيانات

  • كانت المنطقة العربية موطنًا لنحو 392.4 مليون نسمة، أي 5% من سكان العالم، في منتصف عام 2015. أما معدّل النموّ السكاني في المنطقة، فبلغ 2% في عام 2015. 

عرض الكل

الإصدارات